الاحداث القادمة

ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني ينظم لقاء الترابطات لقطاع الألبسة

نظم ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني، بالتعاون مع غرفتي صناعة وتجارة الأردن لقاء الترابطات لقطاع الألبسة.

ويهدف اللقاء الى تعزيز التكامل والتنسيق والتربية بين الصناعيين والتجار فيما يخص قطاع الألبسة.

وحضر اللقاء رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان فتحي الجغبير ورئيس مجلس إدارة ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني نظمي عتمة وممثل قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات في غرفة صناعة الأردن إيهاب قادري وممثل قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي، وعدد من الصناعيين والتجار في قطاع الألبسة.

وأكد الجغبير ان الظروف الراهنة تفرض علينا تعزيز التكامل بين القطاعين الصناعي والتجاري، لاسيما وأن الصناعة الوطنية تحظى بسمعة عالمية وتصل صادراتها الى ١٤٠ سوقا حول العالم.

وبين الجغبير أهمية تجاوز التحديات والمعيقات التي تعترض تعزيز التكامل، لافتا الى ان النمو الاقتصادي يتطلب تعزيز الصادرات الوطنية وجذب المزيد من الاستثمارات والمحافظة على الاستثمارات المحلية.

وقال عتمة أن الاقتصاد الوطني يحتاج الى تظافر جميع الجهود وتعزيز الترابطات بين القطاعين التجاري والصناعي.

وبين استقرار التشريعات والقوانين الناظمة للاقتصاد من شأنه تعزيز التكامل بين القطاعين التجاري والصناعي، مؤكدا قدرة القطاع الصناعي على تلبية احتياجات السوق المحلي.

وأكد قادري ان الجائحة فرضت علينا التسريع في التكامل بين القطاعين الصناعي والتجاري، واستثمار نقاط القوة في الصناعة الوطنية وإحلالها بدلا من المستورد.

وقال ان التاجر يستطيع تلبية احتياجاته من الصناعة المحلية وبذلك نكون قد دورنا رأس المال في الاقتصاد الوطني وقلصنا العجز في الميزان التجاري.

من جهته أدق القواسمي ان القطاع التجاري يسعى التكامل مع القطاع الصناعي والتشبيك بما يخدم الاقتصاد الوطني، مبينا ان الصناعة لا تتعارض مع التجارة وأن التوازن بين القطاعين مطلوب لاسيما في ظل حالة الركود.

وبحث المشاركون في اللقاء الذي عقد في غرفة صناعة عمان أهمية ايجاد حلول للتحديات التي تواجه صناعة وتجارة الألبسة في الاردن.